طوقني في خنصرك و ان شئت في سبابتك..

انتشلني من الظلام و ارميني في عالمك..

اسقني عذوبتك..

 قطرات أنعش بها جسدي الهامد..

الذي ينتظرك

اجعلني دميتك

 خارطتك

 ريشتك

فأنني مجنونتك..

أتدري سيدي؟! موناليزا كليوبترا بوكهانتس اليزابيث..

جميعهن كانوا

وسيلة للرجال

..الانثى الوحيدة..

التي حجبت من عالم النساء..

من قلب و ضلوع الرجال..

كانت -أنا-

لا يسمح لي أن أكون..

متعددة الهوى و الملاذ

 أتشك في ذلك؟

سيدي..

أرفض القلوب..

الضلوع..

و حتى النظرات فجسدي يسقط عند غيرك..

و أنوثتي لم أعيها الا حين ألتجأ اليك..

أرفض بشدة..

و لا أقبل التنازلات

أتعلم لماذا؟

 لأنك الحب الذي لا يحترق!!

و لا يهدأ

عيناك تقتلني..

و تحييني..

فالوصل مربوط بهن و البعد يتنفسه..

أقرر الرحيل؟

و أقرر البقاء في نفس الحين..؟

ماذا تسميه؟

 عشق فريد؟

غريب؟ فارط؟

||

||

سيدي أتعلم ..

سقطت كل أوراق الرجال..

و بقت ورقتك!

Advertisements