ها أنتي تطفين شمعتك الاولى هذا اليوم

أتذكر اليوم الاول لي في عالمك

كنت لا أعلم ماذا أدون أو كيف أعبر

و الى من أعبر أو أرسل حروفي

يوما بعد يوم زال هذا التفكير

و بقي الاحساس هو القلم

 يدون من دون ممحاة

 

 

أعتذر لو بدر شيء مني قد أحزنكم

و أشكركم على سعة صدوركم في تقبل الرأي الآخر

أو التوافق أيضا

لولاكم لما استمرت المدونة على ما هي عليها

 

قد تكون بعض التدوينات شخصية بحتة

و قد تكون مملة

أو ركيكة

لكن الأهم انها كانت صادقة

أحبك يا مدونتي !

و أحبكم في الله !

 

 

ّ

 

 

ّ

 

 

ّ

 

 

ّ

 

 

لقطة الموسم

 

 

زقوم و لا زقنبوط و لا زهرمار

 

 

ماشيء تفسير ثاني حق هاي اللقطة

 

 

 

  

 

: )

 

!!

Advertisements