المشهد الأول

 

نبضات القلب تتزايد 

هي

 تلتفت كي ترى النور

وسط زحمة الأضواء

لكن بريقه المرتقب قد سطع من بعيد

كالشهب يقترب

رويدا رويدا

نحو الجسد

 

 

المشهد الثاني

 

نشوة تنساق من روح إلى روح

هو

يعيش غيبوبته

ليفيق على قطرات الرحيق

من أعذب الورود

و يسود المكان عطرا فواح

و فراشات تتطاير من كف لأخرى

 

 

المشهد الثالث

 

تناغم في الأنفاس

في الشهقات

في النظرات

في الألحان

و لا مفر من ذلك الشعور

 

 

المشهد الرابع

 

يشع الاحمرار ..و الشعر غجري

كان سؤال الأمسية

ليجيبه البياض .. و الأكف محمل بأكليل الورد

ليعلن ولادة تاريخ جديد

على الأثنين

 

 

المشهد الخامس

 

الدنيا

فيها ما فيها

لكن مثله لم يخلق

أتساءل فقط لو وجد

هل غيرها يستحقها؟

 

 

Advertisements