لم أكن مستعدة نفسيا لهذه الرحلة .. لأسباب عديدة 

و لكن قدر الله ما شاء و فعل

و مجبرا أخاك لو بطل .. أنثى أنا أنثى

 لغيرت الكثير من قصص الحياة ان لم أكن أنثى

“سقطت دمعة” .. فهل من منديل لو سمحتم؟

 

الا أنني متفائلة .. برفع الموانع

 أنا كالجبل أقف صامدة

و سأقف حتى لو طالت الايام و عجز الصبر مني

 

لم أودع .. و لم أستقبل كلمة بالسلامة

فقط رتبت حقيبتي ليلة السفر يوم الأربعاء

و سحبت لحاف سريري و أخفيت وجهي تحته

و في يدي سبحتي

لا حول و لا قوة الا بالله .. لا حول و لا قوة الا بالله

و الضيقة بدأت تخنق أعماقي

لا تسألوني لماذا هذه التراجيدية؟

ليست لانها موال كل صيف .. بل الأمر أكبر من ذلك

 

“تمنيت ما يردني .. طلب غالي على قلبي .. ما أعوفه”

“من أدعي و أهل دمعي .. أمل في خاطري و ماخذ حواسي”

“سكن ضلعي..جمر شوق

 و من أقدامي لراسي”

من يدري شلي بصدري..طلب غالي يعز علي..ثمن عمري لو أنه يظهر يحقق لي”

 

لأستيقظ و أستعد للرحيل

ظهر الخميس .. دبي فرانكفورت

كانت من أطول الرحلات .. و الساعات لا تمر بسرعة

فقط أود قتل الوقت

أو قتل نفسي لكي أستريح

 

“من زمان و أسمع أدركنا”

“صرت أرددها و دمع عيني على خدي”

 

 

: (

 

 

 

 

 

 

 

أخذنا السائق الى البلدة التي سننزل فيها

Wiesbaden

تبعد عن فرانكفورت تقريبا نصف ساعة

و الفندق الذي سنمكث فيه كان

Nassauer Hof Hotel

و اذا استصعب النطق عليكم

قولوا .. نصوري

تدليع اسم ناصر

و هي قصة أخرى بيني و بين أختي و أخي

 

وينكم؟ سايرين عند نصوري

 

LOL

 

 

 

بلدة هادئة .. ليست زحمة بالمارة و السياح

باردة .. غريبة نوعا ما

دقائق الجو ممطر .. و دقائق ملبدة بالغيوم

و دقائق تشرق الشمس لتثبت تواجدها

انها هناك

 

 

 

الأهم من كل ذلك لا وجود للمواطنين هنا

لم يكتشفوا الى الان هذه البقعة

لكن الكوااااااااايتة .. مب مخلين مكان و لا مصيفين فيه

 

نسبة كبيرة من الاخوان و الاخوات هناك

عيني باردة عليكم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أما من ناحية السوق و الشراء

هناك شارع ممتد بالمحلات و لكن ليس للماركات

الغريب في الأمر

أنني بعد 23 سنة أكتشفت أن التسوق يقتل همي؟

و يفلس محفظتي

 

 

: )

 

 

قطعة قطعتين 3 و أربع و عشرة

لا يهم.. الأهم يمر اليوم

 

 

 

 

 

 

 

أرجع الى الغرفة .. و أقرر شراء بطاقة للانترنت

لأن للأسف نسيت كتاب الأدعية

وقلت بطبع من النت

و بالمرة  أكتب بوست و أفضفض

 

: )

 

يوم الأثنين سننتقل الى

 

RUST

 

و بالتحديد

 

Europa Park

 

4 أيام أضافية في ألمانيا

 

و من ثم سنرحل الى

 

Zurich

 

نفس البقعة التي ذهبت اليها في الشتاء الماضي

 من أجل العمل

 

و أيضا 3 أيام هناك

 

لنختمها باسبوع آخر في

 

London

 

و ينتهي الجدول الموضوع لنا

 

و نعود الى الوطن

 

ما أحلى الرجوع .. و يا كره السفر اللي مغصوب عليه

 

: (

 

 

 

من المواقف اللي صادفتها لين ألحين

 

2 كوااااايتة ورانا ورانا

و مسكينة أمي متخبلة على السوق

و لا تدري شو اللي يستوي ورانا

أول شيء طلع في ويهي

صباح الخير مرحبا الساع

كان أكشر عن أنيابي و ألبسه

شوي يطلعلي في محل ثاني

كان يقولي

صااااااااااااادوه

روحي كارهة عمري .. كان أعصب

أنت اشفيك اشفيك ..اهوووو وخر

كان أذكر انتصار الشراح

 

: S

 

من عقب ما رمست كويتي

الشباب اختفوا

شو السالفة؟

 

الموقف الثاني

عيوز في نص السوق زاختني

تقول من الصبح يالسة أفكر

كيف قدرتي تحصلين توب فيه لون تركواز

على تنورة تركواز

 

و أنا في خاطري أقول ما أحيد الألمان

أغبية مثل العرب

قلت لها أنا اكتشفت هالشيء

يوم حطيت اللبس في الشنطة

 

يا حب العيايز حق لون التركواز و الأخضر

 

و أمي في نفس الوقت

تحن تحن و تون

شو تبى فيج العيوز

ها مروة .. شو تقول العيوز

 

تمدحني تقول أنتي حلوة

أنتي قمر حرام ياية ويزبدن ويا أهلج

لازم أتين ويا بوي فرندج

 

والللللللله جي تقول؟

خ تولي عنج .. تعالي

 

 

 

حاولت أجاري حرقة الشوق

و أسكت

و لكن فضحني صمتي

اللي كتب

مشتاق

!

Advertisements